المجلس الأعلى للعلوم والتكنلوجبا (HCST)
المرصد

مرصد العلوم والتكنولوجيا والإبداع الأردني

يهدف المرصد إلى تعزيز منظومة البحث العلمي والتكنولوجيا والإبداع، وتطوير القدرات العلمية عن طريق إنتاج المؤشرات الوطنية للبحث والتطوير والإبداع ونشرها، ومتابعة المستجدات والتطورات التكنولوجية على الصعيد العالمي، وتأمين اليقظة العلمية والتكنولوجية. ومن اهم انجازات المرصد:

 

 1. قاعدة البيانات الوطنية للباحثين في الجامعات والمراكز العلمية

تهدف قاعدة البيانات الوطنية للباحثين في الجامعات والمراكز العلمية إلى تلبية الاحتياجات التنموية للاقتصاد الأردني، وذلك من خلال توفير قاعدة معرفية لتطوير سياسات العلوم والتكنولوجيا والإبداع واستراتيجياتها، وتحديد الأولويات الوطنية للبحث العلمي والتطوير، والوصول إلى مؤشرات علمية وتكنولوجية دقيقة يمكن مقارنتها مع دول العالم. ويتحقق الهدف أعلاه من خلال التعرف على المؤهلات والتخصصات العلمية للباحثين ورتبهم الأكاديمية والبحثية، وسنوات عملهم في البحث العلمي والتطوير داخل الأردن وخارجه، والمجالات التفصيلية لاهتماماتهم البحثية وإنتاجهم العلمي، والمشروعات العلمية التي يعملون عليها والمشكلات التي تواجههم في تنفيذ المشروعات البحثية، وغير ذلك من معلومات من شأنها أن تسهم في بناء قاعدة البيانات الوطنية.

 

الأهداف العامة لقاعدة البيانات الوطنية :

  • توفير قاعدة معرفية لتطوير سياسات العلوم والتكنولوجيا والإبداع واستراتيجياتها.
  • تطوير الإمكانات العلمية والتكنولوجية والإبداعية (العرض) لتلبية الاحتياجات التنموية (الطلب).
  • تحديد الأولويات الوطنية للبحث العلمي والتطوير.
  • الوصول إلى مؤشرات دقيقة يمكن مقارنتها مع دول العالم.
  • استحداث رقم وطني بحثي لكل من أعضاء هيئة التدريس والبحث في الجامعات والمراكز العلمية الأردنية.

 

وتهدف قاعدة البيانات الوطنية إلى التعرف على :

  • المؤهلات والتخصصات العلمية.
  • الرتب الأكاديمية والبحثية.
  • الوقت المخصص للعمل في البحث العلمي والتطوير، والتدريس، والمهمات الإدارية.
  • عدد سنوات العمل في البحث العلمي والتطوير داخل الأردن وخارجه.
  • المجالات التفصيلية للاهتمامات البحثية.
  • النشر/ الإنتاج العلمي من أبحاث وكتب علمية وتقارير فنية .
  • براءات الاختراع المسجلة.
  • المشروعات العلمية التي يتم العمل عليها ومجالات اختصاصها وأهدافها ومخصصاتها المالية والجهات الممولة لها.
  •  المشكلات التي تواجه الباحثين في تنفيذ مشروعات البحث العلمي والتطوير .

 

 2. شبكة العلماء والتكنولوجيين الأردنيين في الخارج 

 تسعى شبكة العلماء والتكنولوجيين الأردنيين في الخارج إلى عكس هجرة العقول من العلماء والتكنولوجيين الأردنيين، من خلال ربطهم مع نظرائهم في الأردن وتشجيعهم على العمل من أجل الأردن؛ إما بالعودة لوطنهم أو بالعمل من أماكن وجودهم (فعلياً اوافتراضياً)، من خلال العمل على تنفيذ الأنشطة المشتركة (مشروعات بحث وتطوير، ومشروعات أعمال وغيرها).

إن التشبيك بين العلماء والتكنولوجيين الأردنيين في الخارج والداخل سوف يساعد في الإسهام في بناء القاعدة العلمية والتكنولوجية خدمة لأغراض التنمية الاجتماعية والاقتصادية في المملكة. إن شبكة العلماء والتكنولوجيين الأردنيين في الخارج، هي مبادرة أطلقها المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، وانبثقت عن رؤيته. وتم إنشاء وحدة إدارة الشبكة في المجلس الأعلى، وقامت هذه الوحدة بإنشاء قاعدة بيانات الشبكة التي سجل فيها إلى الآن ما يزيد على 80 عالماً وتكنولوجياً أردنياً يعملون في الخارج في دول مختلفة.

كما تم إنشاء صندوق "جوستا " الذي سيوفر تمويلاً اولياً لأنشطة  شبكة "جوستا" المختلفة.

 

 

3.  قاعدة بيانات العلماء السوريين في الأردن
يسعى المجلس الأعلى حالياً لإنشاء قاعدة بيانات للعلماء السوريين في الأردن، وذلك لمحاولة الاستفادة من خبراتهم في مجالات التعليم، والبحث العلمي، والتدريب، في المؤسسات الأردنية المختلفة. وقد تم الإعلان عن المبادرة على الموقع الإلكتروني للمجلس الاعلى، وذلك لجمع المعلومات اللازمة عن السوريين المهتمين المقيمين في الاردن. وسيتم بعد ذلك إعداد خطة عمل تفصيلية من جانب فريق عمل متخصص تم تشكيله لهذه الغاية يمثل الجهات المحلية المناسبة من أجل تحقيق أهداف المبادرة.

1. نموذج بيانات الباحثين والمتخصصين السوريين في الأردن.

https://drive.google.com/open?id=1nrUPRYJyJkII0u3vEmFyunKGyt1KtDZoAl3hT67Eb9o

2.نموذج بيانات الطلبة السوريين في الأردن.

https://drive.google.com/open?id=16-Z7yW17HG4ZiRx1cxMHqzDy3fGhF1QRYK7aeP65TcY

3.ا نموذج بيانات لمهنيين/المدربين السوريين في الأردن.

https://drive.google.com/open?id=1XamymNHigu1olVgsyQof1ank1otzXp7i9c75R7...

 

 

4 . تحديد أولويات البحث العلمي في الأردن للسنوات 2020-2011
تجسيداً للرؤى الملكية السامية في تعزيز دور البحث العلمي والتطوير في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المملكة الأردنية الهاشمية، فيما يتعلق بمحور البحث العلمي، جاء مشروع "تحديد أولويات البحث العلمي في المملكة الأردنية الهاشمية للسنوات (2020-2011)" ليرسم الطريق أمام المؤسسات الوطنية والباحثين في الجامعات الأردنية ومراكز البحث والتطوير للإسهام  في تحقيق التنمية الوطنية الشاملة المستدامة لمواكبة التطور العلمي والتكنولوجي.

 

وتمثلت الأهداف التفصيلية للمشروع فيما يلي:

  •  تحديد موضوعات أولويات البحث العلمي في مختلف مجالات العلوم والتكنولوجيا والإبداع للسنوات (2020-2011).
  •  تحديد المشكلات البحثية ذات الأولوية القصوى والأقل أولوية ضمن الموضوعات الرئيسة.
  •  توجيه الباحثين نحو مسارات البحث العلمي من خلال تحديد المشكلات البحثية ذات الأولوية القصوى ضمن الموضوعات الرئيسة.

 

تناول المشروع القطاعات البحثية كافة، وتم تشكيل أربع عشرة لجنة قطاعية لهذا الغرض تضم كل منها مجموعة من الخبراء والباحثين والمتخصصين في معظم المجالات يمثلون مختلف المؤسسات الوطنية من الجامعات الحكومية والخاصة، والمراكز العلمية، والوزارات والمؤسسات الحكومية، ومؤسسات القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني، بما مجموعه 136 خبيراً وباحثاً ومختصاً بمن فيهم أعضاء اللجنة التوجيهية العليا، وأعضاء اللجنة الفنية للمشروع.

 

كما يتطلع المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا إلى أن يكون هذا المشروع الوطني المهم خطوة أولى على طريق بلورة رؤية وطنية متكاملة لدور البحث العلمي في التطوير والنهوض بالتنمية الاقتصادية الشاملة. ويؤمّل أن تصبح هذه الرؤية قاسماً مشتركاً بين المعنيين كافة من أفراد المجتمع العلمي والتكنولوجي ومؤسساته، والمستفيدين في القطاعات الاقتصادية والاجتماعية، ومتخذي القرار، بهدف إعطاء أولويات البحث والتطوير التي تم تحديدها في هذا المشروع دفعة قوية.

 

ومن المؤمل أن تكون نتائج هذا المشروع قد حددت الإطار الدقيق للسياسة الوطنية في مجال توجيه الجهود والمبادرات الوطنية نحو دعم مشروعات البحث والتطوير وتمويلها ورعايتها، ورصد الموارد اللازمة لها، بما يحقق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الأردن.

 

© 2017 تصميم وتطوير شركة الشعاع الأزرق لحلول البرمجيات جميع الحقوق محفوظة